Wy/ar/الكويرة

< Wy‎ | arWy > ar > الكويرة

“اكوارة” كما سماها الإسبان عندما وطأت أقدامهم ساحل شبه جزيرة الرأس الأبيض , لكن للمنطقة أسم آخر له تاريخ هو “بير الذئب” و هي بئر مالحة تصلح للإبل فقط حفرها السكان الأوائل للمنطقة. تقع مدينة لكويرة على ساحل المحيط الأطلسي بالطرف الغربي لشبه جزيرة رأس نواذيبو متلاصقة مع مدينة أنواذيبو الموريتانية من الشرق لا يفصلهما سوى مسافة 15 كلم، و من الغرب و الجنوب المحيط الأطلسي و من الشمال أقليم واد الذهب،كونها اقصى نقطة في جنوب المغرب ،تبعد عن مدينة الداخلة ب ازيد من 700كلم . مناخها معتدل و رطب طوال السنة بمعدل 15 إلى 17 درجة في الشتاء و 18 إلى 23 درجة في الفصول الأخرى تقل فيها الأمطار كباقي المناطق الصحراوية. تمتلك شاطئ بطول 40 كم أو يزيد غني بالأسماك و بفعل عزلة المنطقة جلبت الكثير من الأحياء البحرية النادرة جعلت موطنها فيها مثل عجول البحر و أسود البحر المعرضة للانقراض، بالإضافة إلى أنواع أخرى ناهيك عن اصناف كثيرة من الطيور المهاجرة مثل أبو ملعقة و النورس و غيرها التي تصل الى المنطقة في الشتاء هربا من صقيع الشمال الأوروبي، يوجد أيضا بعض الذآب التي تقتات على سرطان البحر و بقايا أسماك نافقة. منذ توقيع اتفاق السلام الذي بموجبه خرجت موريتانيا من حرب الصحراء الغربية 5 غشت 1979،بقيت المدينة تحت سيطرة موريتانيا كونها تشكل منطقة استارتيجية بالنسبة لموريتانيا كونها على تخوم العاصمة الاقتصادية لموريتانيا في انتظار تسوية نهائية للقضية الصحراوية برمته بحسب تفاهمات بين المغرب والسلطات الموريتانية . كما ظلت المنطقة معزولة تماما تحرسها فرقة من حرس الحدود و بعض الدرك الموريتاني قليلي العدد يتموقعون أساسا دخل المدينة و على الحدود مع المغرب. أما وسط منطقة لكويرة وجنوبها هو عبارة عن سهول تتخللها هضاب على الشاطئ معزولة و بعيد عن عبث الإنسان.